مشروع خطب الجمعة في إفريقيا
رقم عنوان الخطبة معد الخطبة التاريخ المقترح لإلقاء الخطبة المراجعة والنشر
15 التحذير من أصناف الشرك الشيخ صلاح بن محمد البدير خطيب المسجد الحرام 17 / 02 / 1443هـ  الموافق 24/ 09 / 2021م الأمانة العامة

 

الموضوع: ” التحذير من أصناف الشرك

إن الحمدَ لله، نحمدُه، ونستعينُه، ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنا، ومن سيئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومن يضللْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه.

 

 

أما بعد:

عباد الله، اتقوا الله في الورود والصَدَر، وراقبوه فيما بطن من الأمور وظهر، واعبدوه حق عبادته في الآصال والبُكر، واشكروا نعمه فقد تكفّل بالمزيد لمن شكر، وخافوا مقامه واحذروا بطشه كل الحذر، ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ آل عمران: 102.

 

أيها المسلمون، اقدروا الله حق قدره، وانظروا في دلائل عظمته، وتفكروا في آياته وآلائه وملكه وسلطانه، وعجائب خلقه وإبداعه؛ لتزدادوا به إيماناً، وتخرّوا له إذعاناً وخضعاناً.

 

يقول تبارك وتعالى في كتابه المبين﴿وَفِى الأَرْضِ ءايَـاتٌ لّلْمُوقِنِينَ﴾ الذاريات:20، ويقول جل وعلا: ﴿إِنَّ فِى خَلْقِ السَّمَـاوتِ وَلأرْضِ وَخْتِلَـافِ الَّيْلِ وَلنَّهَارِ لآيَـاتٍ لأِوْلِى الألْبَـابِ﴾ آل عمران:190، خلقٌ هائلٌ عجيب، وكونٌ عظيم مَهيب، شرق وغرب، وسلم وحرب، ويابس ورطب، وأجاج وعذب، وشموس وأقمار، ورياح وأمطار، وليل ونهار، وحبّ ونبات، وجمع وأشتات، وأحياء وأموات، وآيات في إثرها آيات، فسبحانه من إله عظيم، أوضح دلالته للمتفكرين، وأبدى شواهده للناظرين، وبين آياته للغافلين، وقطع عذر المعاندين، وأدحض حجج الجاحدين، ]فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَـالِقِينَ[ المؤمنون:14.

يقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (مَا بَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا وَالَّتِي تَلِيهَا مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ عَامٍ، وَبَيْنَ كُلِّ سَمَاءَيْنِ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ عَامٍ، وَبَيْنَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ وَبَيْنَ الْكُرْسِيِّ خَمْسُمِائَةِ عَامٍ، وَبَيْنَ الْكُرْسِيِّ إِلَى الْمَاءِ خَمْسُمِائَةِ عَامٍ، وَالْعَرْشُ عَلَى الْمَاءِ، وَاللَّهُ تَعَالَى فَوْقَ الْعَرْشِ، وَهُوَ يَعْلَمُ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ) أخرجه الدارمي.

وروى ابن جرير في تفسيره بسنده عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: (ما السموات السبع والأرضون السبع في يد الله إلا كخردلة في يد أحدكم).

أيها المسلمون، وإن من دلائل عظمة المولى وقدرته جل وعلا ما أخرجه الشيخان من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: جاء حبرٌ من اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إنه إذا كان يوم القيامة جعل الله السموات على إصبع، والأرضين على إصبع، والماء والثرى على إصبع، والخلائق على إصبع، ثم يهزهنّ ثم يقول: (أنا الملك، أنا الملك)، يقول عبد الله بن مسعود: فلقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يضحك حتى بدت نواجذه تعجباً وتصديقاً لقوله، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: ]وَمَا قَدَرُواْ اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَلأْرْضُ جَمِيعـاً قَبْضَـتُهُ يَوْمَ الْقِيَـامَةِ وَلسَّمَـاوتُ مَطْوِيَّـاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَـانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [الزمر:67.

وقال صلى الله عليه وسلم: (أُذِنَ لِي أَنْ أُحَدِّثَ عَنْ مَلَكٍ مِنْ مَلَائِكَةِ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ حَمَلَةِ الْعَرْشِ، مَا بَيْنَ شَحْمَةِ أُذُنِهِ إِلَى عَاتِقِهِ مَسِيرَةُ سَبْعِمِائَةِ عَامٍ) رواه أبو داود.

 

وأخرج البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِذَا قَضَى اللَّهُ الْأَمْرَ فِي السَّمَاءِ ضَرَبَتِ الْمَلَائِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا خُضْعَانًا لِقَوْلِهِ كَأَنَّهُ سِلْسِلَةٌ عَلَى صَفْوَانَ، فَإِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ؟ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ)، فسبحان ذي الجبروت والملكوت، والكبرياء والعظمة لا إله إلا هو الحي الذي لا يموت.

أيها المسلمون، تلك بعض النصوص التي تدل على آيات الله الظاهرة، وقدرته القاهرة، وعظمته الباهرة، فهل قدرنا الله حق قدره؟! هل عظمناه حق تعظيمه؟! هل قمنا بحقه جل وعلا علينا، ونحن خلقه وعبيده؟!.

يقول معاذ بن جبل رضي الله عنه: كنت ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمار يقال له: عُفير، فقال: (يَا مُعَاذُ أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللَّهِ عَلَى الْعِبَادِ وَمَا حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ ؟) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: (فَإِنَّ حَقَّ اللَّهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ، وَلَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَحَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ إِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ أَنْ لَا يُعَذِّبَهُمْ) متفق عليه.

 

أيها المسلمون، إن من أظلم الظلم وأعظم الإثم الإشراك بالله، وصرف خالص حقه لغيره، وعدل غيره به، ]إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّـالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ[ المائدة:72، ويقول جل وعلا: ]فَجْتَنِبُواْ الرّجْسَ مِنَ الأوْثَـانِ وَجْتَنِبُواْ قَوْلَ الزُّورِ حُنَفَاء للَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِى بِهِ الرّيحُ فِى مَكَانٍ سَحِيقٍ[ الحج:30، 31.

 

 

عباد الله، احذروا الشرك وطبائعه، ووسائله وذرائعه، واعلموا أن العلم به طريق الخلاص منه، يقول حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: (كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي) متفق عليه.

أيها المسلمون، إن مما يؤسف له وقوع بعض المسلمين ممن قصر في باب العلم باعهم، وقلّ في شرع نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم نظرهم واطلاعهم، وقوعهم فيما يناقض أصل التوحيد المقصود، أو كماله المنشود، مما يوجب التنويه والتنبيه على مسائل وأحكام في توحيد العبادة والطاعة للملك العلام، جاءت براهين القرآن الساطعة، وحجج السنة القاطعة ببيانها أيما بيان، وإيضاحها بما يروي الظمآن، ويغيث اللهفان، ويهدي الحيران، ويظهر أولياء الرحمن على أولياء الشيطان، ]وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَـاكَ بِلْحَقّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً[ الفرقان:33.

 

أيها المسلمون، إن من تحقيق التوحيد الاحتراز من الشرك بالله في الألفاظ والمباني، حتى ولو لم يُقصد قبيح المعاني، والحلف بغير الله شرك أصغر، وصاحبه على إثم وخطر، وإذا قام بقلب الحالف أن المحلوف به يستحق التعظيم كما يستحق الله صار شركاً أكبر، يقول رسول الهدى صلى الله عليه وسلم: (مَنْ حَلَفَ بِغَيْرِ اللَّهِ فَقَدْ كَفَرَ أَوْ أَشْرَكَ) أخرجه أحمد، وقال صلى الله عليه وسلم: (لَا تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ وَلَا بِأُمَّهَاتِكُمْ وَلَا بِالْأَنْدَادِ، وَلَا تَحْلِفُوا بِاللَّهِ إِلَّا وَأَنْتُمْ صَادِقُونَ) أخرجه أبو داود.

لا يجوز الحلف بنبي أو ولي أو جني أو الكعبة أو الشرف أو الحياة، ولا يجوز الحلف إلا بالله أو أسمائه أو صفاته، ومن حلف بغير الله وجب عليه التوبة وعدم العودة.

 

فقد أخرج النسائي عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: كنا نذكر بعض الأمر وأنا حديث عهد بالجاهلية؛ فحلفت باللات والعزى فقال لي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: بئس ما قلت، ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فإنا لا نراك إلا قد كفرت، فأتيته فأخبرته، فقال لي: (قُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، وَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، وَاتْفُلْ عَنْ يَسَارِكَ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، وَلَا تَعُدْ لَهُ).

 

أيها المسلمون، اجتنبوا الألفاظ الشركية المستشنعة، والكلمات المنهية المستبشعة، المقتضية مساواة الخالق بالمخلوق، كقول: ما شاء الله وشئت، ومالي إلا الله وأنت، وتوكلت على الله وعليك، وما جاء في معناها. ففي مسند الإمام أحمد أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ما شاء الله وشئت فقال صلى الله عليه وسلم: (أجعلتني لله نداً؟! بل ما شاء الله وحده).

 

عباد الله، توسلوا إلى الله بأسمائه الحسنى وصفات العلى، توسلوا إليه بإظهار حاجتكم وضعفكم وافتقاركم إليه جل وعلا، توسلوا إليه بالعمل الصالح الحميد، وأعظمه تجريد التوحيد من ألوان الشرك والتنديد. توسلوا إليه بالتوسلات المشروعة، وإياكم والألفاظ المبتدعة والتوسلات المخترعة، التي هي من ذرائع الإشراك برب الأملاك والأفلاك، كالتوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم أو حرمته أو بركته أو حقه، أو حق الأولياء، أو غير ذلك من التوسل الممنوع والدعاء غير المشروع.

أيها المسلمون، احذروا ما يفعله الطغام وبعض العوام من التعلق بالتمائم والعزائم، فيلبسون الحلق والخيوط، وينظمون الودعات، ويعلقون الحروز والعظام والخرزات، ويحملون أنياب الذئاب وجلود الحيوانات، يعلقونها على الرقاب والدواب والأبواب، معتقدين دفعها الضراء وبوائق اللألواء، ورفعها البأساء وطوارق البلاء، ومنعها عين العائنين وحسد الحاسدين، وكل ذلك من الإشراك الموقع في الردى والهلاك؛ لأن الذي يجب أن يلجأ إليه، وأن تنزل المهمات والملمات عليه، إنما هو الله جل في علاه: ]وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرّ فَلاَ كَـاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلّ شَىْء قَدُيرٌ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ[ الأنعام:18.

 

أيها المسلمون، إن تلك الخرافات والمعلقات لا تعصم من الآفات، ولا تحمي من الأمراض والبليات، والواجب نبذها ونزعها وطرحها وقطعها، فعن عمران بن حصين رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أبصر على عضد رجل حلقةً من صفر، فقال: (ما هذه؟) قال: من الواهنة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَمَا إِنَّهَا لَا تَزِيدُكَ إِلَّا وَهْنًا انْبِذْهَا عَنْكَ؛ فَإِنَّكَ لَوْ مِتَّ وَهِيَ عَلَيْكَ مَا أَفْلَحْتَ أَبَدًا) رواه أحمد، وقال عليه الصلاة والسلام:

(مَنْ تَعَلَّقَ تَمِيمَةً، فَلَا أَتَمَّ اللَّهُ لَهُ، وَمَنْ تَعَلَّقَ وَدَعَةً، فَلَا وَدَعَ اللَّهُ لَهُ) رواه أحمد، وله أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل إليه رهط فبايع تسعة وأمسك عن واحد، فقالوا: يا رسول الله، بايعت تسعة وتركت هذا! فقال صلى الله عليه وسلم: (إن عليه تميمة)، فأدخل يده فقطعها فبايعه ـ بأبي هو وأمي ـ صلوات الله وسلامه عليه، وقال: (من علق تميمة فقد أشرك).

 

ورُوي أن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه رأى رجلاً وفي يده خيط من الحمى رُقي له فيه، فقطعه حذيفة وقال: (لو مت وهو عليك ما صليت عليك)، وتلا قوله تعالى: ]وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُّشْرِكُونَ[ يوسف:106.

أيها المسلمون، إياكم والذهاب إلى السحرة والكهان والمشعوذين والرَمَّالين والعرافين والمنجمين، وأهل الأبراج وقراءة الكف والفنجان والحازرين، الذين يدعون علم المغيبات، والكشف على المضمرات، فإنهم أهل غش وتدليس، وخداع وتلبيس، ونمنمات وتمتمات، وخرافات وخزعبلات، واستعانة بالجن واستغاثات، وحُجب تحوي حروفاً وأرقاماً وإشارات، بل إنهم يطلبون ممن يأتيهم ذبح حيوانات بألوان وصفات، يلطخون بدمها الأجساد والحيطان والعتبات، وهم في ذلك يتقربون للجان، ويعبدون الشيطان، ويشركون بالرحمن، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (لَعَنَ اللهُ مَنْ ذَبَحَ لِغَيْرِ اللهِ) رواه مسلم.

 

ومن تلبيسهم وتدليسهم إعطاؤهم من يأتي إليهم أشياء تدفن وتغرق، وأخرى تسجر وتحرق، إلى غير ذلك من دخائلهم الكدرة، ودفائنهم القذرة، فاحذروا عباد الله إتيانهم أو سؤالهم أو تصديقهم، فقد قال الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً) رواه مسلم، وقال عليه الصلاة والسلام: (مَنْ أَتَى كَاهِنًا أَوْ عَرَّافًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ، فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم) رواه أحمد، وعن عمران بن حصين مرفوعاً: (لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَطَيَّرَ أَوْ تُطِيَّرَ لَهُ، أَوْ تَكَهَّنَ أَوْ تُكُهِّنَ لَهُ، أَوْ سَحَرَ أَوْ سُحِرَ لَهُ) رواه البزار.

 

أيها المسلمون، حافظو على صفاء التوحيد من الكدر، وكونوا من لوثات الشرك على حذر، واعلموا أنه لا يجوز التبرك بشجرٍ أو قبرٍ أو حجرٍ، أو بقعة أو غارٍ أو عينٍ أو أثر، فعن أبي واقد الليثي رضي الله عنه أنهم خرجوا من مكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حُنين، وكان للكفار سدرة يعكفون عندها، ويعلقون بها أسلحتهم – أي تبركاً بها – يقال لها: ذات أنواط، فمروا بسدرة خضراء عظيمة، فقالوا: يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى ]اجْعَلْ لَّنَا إِلَـاهًا كَمَا لَهُمْ ءالِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ[ الأعراف:138، إنها لسنن، لتركبن سنن من كان قبلكم سنة سنة) رواه أحمد وغيره.

 

أيها المسلمون، اعلموا أنه لا يجوز التبرك بقبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولا مكان ولادته، ولا غيره من الأنبياء، ولا يجوز التبرك بذوات الصالحين وآثارهم وثيابهم ومواطن عبادتهم، ولا يجوز التبرك بجدران المساجد أو ترابها أو أبوابها بتقبيلها أو التمسح بها، حتى ولو كان المسجد الحرام أو مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويُشرع تقبيل الحجر الأسود، ويُشرع مسح الركنين اليمانيين الحجر الأسود والركن اليماني، لقول ابن عمر رضي الله عنهما: (لم أَرَ النبي صلى الله عليه وسلم يَمْسَحُ مِنَ الْبَيْتِ إِلَّا الرُّكْنَيْنِ الْيَمَانِيَّيْنِ) متفق عليه.
ولا يُقصد بذلك التبرك بهما، وإنما يقصد التعبد والاتباع، كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (وَاللهِ، إِنِّي لَأُقَبِّلُكَ، وَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ، وَأَنَّكَ لَا تَضُرُّ وَلَا تَنْفَعُ، وَلَوْلَا أَنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَبَّلَكَ مَا قَبَّلْتُكَ) رواه مسلم.

وبالجملة فلا يجوز التبرك بشيء إلا بدليل من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم يدل على جواز التبرك به.

أيها المسلمون، إن من الإشراك الموقع في الردى والهلاك الاستغاثة بالأموات ودعاءهم ونداءهم وسؤالهم قضاء الحاجات، وتفريج الشدائد والكربات، والتقرب لهم بالذبح والنذور، وبالطواف على القبور، وبتقبيل الأعتاب والجدران والستور، وبالعكوف عندها وجعل السدنة والحجاب عليها، إلى غير ذلك مما هو من عمل عباد الأوثان وأولياء الشيطان، وهو من الشرك الأكبر، المحبط للعمل المصادم لكتاب الله وسنة سيد البشر صلى الله عليه وسلم ، يقول جل وعلا: ]وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لاَّ يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَـامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَـافِلُونَ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُواْ لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُواْ بِعِبَادَتِهِمْ كَـافِرِينَ[ الأحقاف:5، 6، ويقول تبارك وتعالى: ]ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ إِن تَدْعُوهُمْ لاَ يَسْمَعُواْ دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُواْ مَا اسْتَجَابُواْ لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَـامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِـكُمْ وَلاَ يُنَبّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ[ فاطر:13، 14.

 

أيها المسلمون، إن الغلو في قبور الأنبياء والصالحين باتخاذ المساجد والقباب عليها وتزيينها وجعل الستور عليها من كبائر الذنوب ووسائل الشرك؛ لما ينتج عن ذلك من تصييرها أوثاناً تعبد من دون الله.

 

وفي البخاري أن عائشة وعبد الله بن عباس رضي الله عنهما قالا: لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم الموت طفق يطرح خميصة على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك: (لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ)، يحذر ما صنعوا، وقال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ مِنْ شِرَارِ النَّاسِ مَنْ تُدْرِكُهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ أَحْيَاءٌ، وَالَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْقُبُورَ مَسَاجِدَ) رواه أحمد.

 

أيها المسلمون، إن البناء على القبور وتجصيصها وتقصيصها والكتابة عليها أمر غير مشروع، وفي ديننا مرفوض وممنوع، فعن جابر رضي الله عنه قال: (نَهَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُجَصَّصَ الْقَبْرُ، وَأَنْ يُقْعَدَ عَلَيْهِ، وَأَنْ يُبْنَى عَلَيْهِ) رواه مسلم. وزاد الترمذي وغيره بإسناد صحيح: (وأن يُكتب عليه) وفي صحيح مسلم أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال لأبي هياج الأسدي:  (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله r ؟! أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته).

عباد الله، إن قصد عبادة الله عند قبر نبي أو ولي وسيلة من وسائل الشرك، ومن اتخاذها مساجد، حتى ولو لم يبن عليها مسجد، ولذا لا يُشرع الدعاء عند القبور ولا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وليس ذلك من مواطن الإجابة، فقد روى أبو يعلى والحافظ الضياء في المختارة أن علي بن الحسين رضي الله عنهما رأى رجلاً يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فيدخل فيها فيدعو، فنهاه وقال: ألا أحدثكم حديثاً سمعته من أبي عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ (لَا تَتَّخِذُوا قَبْرِي عِيدًا، وَلَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قُبُورًا، وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ).

 

 

جعلني الله وإياكم من الهداة المهتدين، المتبعين لسنة سيد المرسلين، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله المتفرد بتدبير الأمور، والصلاة والسلام على خير من حرر القلوب والأجسام من الشرور

أما بعد: عباد الله، اتقوا الله حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، ] يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّـادِقِينَ[ التوبة:119.

أيها المسلمون، إن من تعظيم الله تحكيم شريعته على عباده، والواجب على المسلمين وأئمتهم وقادتهم الخضوع لشرع الله، والاستسلام لحكمه، ومحاربة ما يخالفه من المبادئ والمذاهب الهدامة الوضعية، من شيوعية واشتراكية، وعلمانية وقوميّة، وغيرها من المذاهب، وإن الإشراك بالله في حكمه كالإشراك به في عبادته، ومن جحد أحقية حكم الله ورسوله، أو اعتقد أن حكم غير الله أحسن من حكم الله ورسوله، أو اعتقد أنه مثله، أو اعتقد جواز الحكم بما يُخالف حكم الله ورسوله، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم، وخرج من ملة الإسلام، يقول جل وعلا: ]أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ ءامَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّـاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَـانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَـالاً بَعِيداً[ النساء:60، ويقول جل وعلا: ]فَلاَ وَرَبّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِى أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلّمُواْ تَسْلِيماً [النساء:65.

 

أيها المسلمون، التشاؤم بالأيام والشهور، والتطير بالسوانح والبوارح من الطيور، من أعمال الجاهلية، التي جاءت بإبطالها الشريعة الإسلامية، وليس التشاؤم بالذي يغيّر القدر، ولا شهر صفر بالذي يأتي بالشرر والضرر، وفي البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لاَ عَدْوَى وَلاَ طِيَرَةَ، وَلاَ هَامَةَ وَلاَ صَفَرَ…).

 

فاتقوا الله عباد الله، وعلقوا القلوب بمالكها، علقوا القلوب بمالكها، وحاربوا الخرافة بجميع أشكالها.

وصلوا وسلموا على خير البرية، وأزكى البشرية، فقد أمركم الله بذلك، فقال:

]إِنَّ اللَّهَ وَمَلَـائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً[ الأحزاب:56.

 

 

مشروع خطب الجمعة في إفريقيا
رقم عنوان الخطبة معد الخطبة التاريخ المقترح لإلقاء الخطبة المراجعة والنشر
14 التشاؤم بشهر صفر د. عثمان صالح تروري ـــ عضو الاتحاد في مالي 10 / 02 / 1443هـ  الموافق 17/ 09 / 2021م الأمانة العامة

 

الموضوع: ” التشاؤم بشهر صفر

الحمد لله الذي لا إله غيره، ولا رب سواه، أحمده سبحانه، من توكل عليه كفاه، ومن لاذ بجنابه حفظه وحماه، وسدده وتولاه، ومن تعلق بغيره فليس له من دونه ولي يتولاه، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، هو الملك الكبير، السميع البصير، الحكيم الخبير، له ملك السماوات والأرض وما بينهما، وهو علي كل شيء قدير.

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بعثه الله رحمة للعالمين، وإماماً للمتقين، فثبت به قواعد الملة الحنيفية، وأقام به الدين، وهدم به معالم الوثنية وعقائد الجاهلية ومناهج المغضوب عليهم والضالين، وحرر به الإنسانية من رق العبودية للطواغيت من الكهنة والعرافين، والسحرة والمنجمين،  وترك الأمة على بيضاء نقية لا يزيغ عنها إلا هالك إلى يوم الدين، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه أئمة الصالحين بالهدى والدين إلى يوم يبعثون.

 

أما بعد:

فيا أيها الناس: اتقوا الله تعالى وأطيعوه، واغتبطوا بفضله ورحمته سبحانه واشكروه، إذ أكرمكم بدين الإسلام الذي أكمله وارتضاه، وأتم به النعمة على من له هداه، وجعله الدين الخالد إلى يوم يلقاه، فلا يقبل من أحد ديناً سواه )وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[ آل عمران 85

أيها المسلمون: إن أساس دين الإسلام أن يسلم المرء وجهه لله، وأن يتحرر من رق العبودية لمن سواه، قال تعالى: )وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ[ لقمان 22، وقال تعالى: )وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا[ النساء 125، وقال تعالى: )بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ[ البقرة 112

 

وإسلام الوجه لله هو إخلاص القصد لوجهه، وإفراده وحده بعبادته، اعترافاً بربوبيته وإلهيته وكماله في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، فلا ند له ولا سمي له ولا كفء له ولا شريك له في ألوهيته وعبادته، كما أنه لا شريك له في ربوبيته وكماله في ذاته وأفعاله وصفاته.

 

أيها المسلمون: إن الاعتقاد الصحيح يفرض على المرء أن يكون مقبلاً على ربه، متوجهاً إليه، مؤمناً به، متوكلاً عليه، مخلصاً له في العبادة رغبة ورهبة إجلالاً له، ورجاء له ومحبة، وخوفاً منه ورهبة…

أيها المسلمون: إن من لازم الإخلاص لله تعالى وصدق متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم أن يتجنب المرء كل ما يؤثر في اعتقاده أو ينافي إيمانه، ومن ذلك: التشاؤم والتطير بالحوادث والكائنات، وهو مـحرم مخل بالتوحيد، قال صلى الله عليه وسلم: (لاَ عَدْوَى، وَلاَ طِيَرَةَ، وَلاَ هَامَةَ، وَلاَ صَفَرَ) أخرجه الشيخان

وقال عليه الصلاة والسلام: (الطِّيَرَةُ شِرْك، الطِّيرة شركٌ، الطيرة شِرْكٌ).أخرجه أبو داود وصححه الحاكم،  وقال  في حديث عبد الله بن عـمـــرو:

(مَنْ رَدَّتْهُ الطِّيَرَةُ عَنْ حَاجَتِهِ فَقَدْ أَشْرَكَ) رواه أحمد وصححه الألباني

 

أيها المؤمنون: إنما جعل التطير شركاً لاعتقادهم أن ذلك يجلب نفعاً أو يدفع ضرراً؛ فكأنهم أشركوه مع الله ـ تعالى ـ وهذا الاعتقاد منافٍ لـقـولـه تعالى: )وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ[ يونس 107

فالله هو النافع الضار، وهذه الكائنات خلق مثل بني آدم، ولا تدل على المخبَّأ من الأمور بوجه.

أيها المسلمون: إن التشاؤم من خصال الجاهلية، ومن فاسد عقائد أهل الشرك والوثنية، والإنسان إذا فتح على نفسه باب التشاؤم فإنه تضيق عليه الدنيا، ويصـير يتخيل كل شيء أنه شؤم، حتى إنه يوجد أناس إذا أصبح وخرج من بيته ثم قابله رجل ليس له إلا عين واحدة تشاءم، وقال: اليوم يوم سوء وأغلق دكانه، ولم يبع ولـم يشتَرِ… ـ والـعـيـاذ بالله.

بارك الله لي ولكم في الوحيين، ووفقني وإياكم لسلوك هدي سيد الثقلين، أقول ………………

 

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله المتفرد بتدبير الأمور، والصلاة والسلام على خير من حرر القلوب والأجسام من الشرور

أيها المؤمنون: اتقوا الله تعالى حقَّ التقوى، واستمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، واحذروا غضب الجبار، فإنَّ أجسادكم على حرّ النار لا تقوى، )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ[ آل عمرا ن 102

 

عباد الله ها نحن في شهر من أشهر الله تعالى، وهو شهر صفر، وإن هذا الشهر مما يتشاءم به بعض الناس، فإن ذلكم من الخرافة والبدع، فيسمونه بما لم يسمه الله به ورسوله، ويمتنعون فيه عن كثير من أعمال الخير، فلا ينكحون فيه، ولا يسافرون فيه، ولا ينتقلون إلى بيوتهم الجديدة فيه، ولا يبدءون فيه أمورهم الهامة … معتقدين أنه شهر سوء وأن ما أنشئ فيه من الأعمال يمحق خيره،  فهذا كله من الضلال في الاعتقاد، وقد سبق لنا بيان حكم التشاؤم بالكائنات، فليس لشهر صفر ملك شر ولا خير، فإلى الله وحده يرجع الأمر كله، فاعبدوه واشكروه، ولا تحرموا ما أحله لكم، ولا تتركوا أنكحتكم في هذا الشهر متشائمين به، فمن فعل ذلك فقد ردته الطيرة عن حاجته، وقد سبق لنا في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ رَدَّتْهُ الطِّيَرَةُ عَنْ حَاجَتِهِ فَقَدْ أَشْرَكَ).

 

فالشهور كلها شهور الله، وقد يتفاضل بعضها على بعض رحمة من الله لعباده لرفع دراجاتهم كتفاضل شهر رمضان، ولكن ليس من بينها شهر شؤم، فاتقوا الله ربكم واعملوا صالحا، واعلموا أن الأيام والشهور خزائن لأعمالكم و شهداء لكم أو عليكم يوم الوقوف بين يدي رب العالمين، فخيرها ما عمرتموه بالطاعة، وشرها ما اقترفتم فيه المعاصي.

وتوكلوا على الله ربكم يكفكم، )وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ…[ الطلاق 3، )…وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ[ المجادلة 10.

 

وصلوا وسلموا على نبيكم فقد أمركم بذلك ربكم في محكم تنزيله وقال سبحانه:

)إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[ الأحزاب 56

 

اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته وكل من سلك مسلكه واهتدى بهديه وتمسك بسنته إلى يوم الدين …

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطن باطلا وارزقنا اجتنابه …………………..والحمد لله رب العالمين.

 

 

 

مشروع خطب الجمعة في إفريقيا
رقم عنوان الخطبة معد الخطبة التاريخ المقترح لإلقاء الخطبة المراجعة والنشر
13 لا يعلم الغيبَ إلا اللهُ د. أحمد عبد الله بُولي ـــ عضو الاتحاد في مالي 03 / 02 / 1443هـ  الموافق 10/ 09 / 2021م الأمانة العامة

 

الموضوع: ” لا يعلم الغيبَ إلا اللهُ

الحمد لله الذي تفرّد بعلم الغيب، وسع علمه كل شيء نشهد أن لا إله إلا الله رب الأولين والآخرين، ونصلّي ونسلّم على من أطلعه الله على بعض الغيب تعزيزا لرسالته، وعلى آله وصحبه، ومن تبع نهجهم إلى يوم الدين.

أما بعد:

إخوة الإيمان أوصيكم وإياي بتقوى الله عز وجل سرّاً وعلانيةً.

عباد الله هل نحن وعَيْنَا قولَه تعالى: )قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ …[ النمل 56

وقولَه سبحانه: )عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا @ إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا[ الجن 26-27

وقولَه جلّ جلاله: )…وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ…[ آل عمران 179

 

فالله يظهر الغيب على يد من يشاء من عباده، وهذا يعمّ الرسول الملكي والبشري، فمن ادّعى علم الغيب بأي من وسيلة من وسائل سواء أكان رملا أم فنجانا أم قراءة كفّ أم التنجيم أم غير ذلك كان كاذبا مكذّبا لهذه الآيات السابقة. فالحذرَ الحذرَ.

 

وقد كان الناس في زمن نبي الله سليمان عليه السلام يزعمون أن الجن يعلمون الغيب؛ فأظهر الله بطلان ذلك للناس عند موت سليمان عليه السلام، قال سبحانه في محكم تنزيله: )فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ[ النحل 14

 

(دخل أحد الكهنة على الملِك يوما، فبعد ما استقر به المجلس طفق يصف للملك ما سيكون لولده الصغير من شأن عظيم في المستقبل، فقال: سيكون ملكا عظيما يخضع له جميع ملوك الأرض….) ظانّا أن الولد ذكر فإذا إن الولد أنثى، فلما انتهى من نبؤاته قيل له: هذه أنثى، فافتضح وخجل  كذب المنجّمون ولو صدقوا.

إخوة الإيمان: لا يعلم الغيب الله إلا من أطلعه الله عليه من رسول أو ملَك، فمن أمثلة ما أطلع الله بعض رسله على الغيب ما يلي:

# قال تعالى في حق عيسى عليه السلام : )وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ[ آل عمران 49

# قال تعالى : )الم @ غُلِبَتِ الرُّومُ @ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ @ فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ @ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ[ الروم 1-5

# واقعة عمير بن وهب مع صفوان بن أمية، اتّفقا في مكة على قتل الرسول r في سريّة تامة بينهما، فتكفّل صفوان بسداد ديون عمير والإنفاق على عائلته على أن ينفّذ عمير هذا الاتفاق في المدينة، فلما قدِم المدينة أخبره الرسول صلى الله عليه وسلم بما دار بينه وبين صفوان كأنه كان ثالثَهم، هنالك أعلن إسلامه، وأدرك أن الله علاّم الغيوب هو الذي أخبر رسوله بكل ما اتفقوا عليه، ثم رجع إلى مكة داعيا إلى الله، وقد انتهى الأمر بإسلام صاحبه أيضا، وهكذا.

# واقعة سراقة بن مالك يوم الهجرة إذ كان من الذين شمّروا لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما رأى ما رأى من عجائب أسلم، فوعده الرسول بسوار كسرى، وقد تحقّق ذلك في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

عباد الله هذا غيض من فيض، وقطر من قمطر. أنظر كتاب (رجال حول الرسول) لخالد محمد خالد.

 

فما الحلّ الإسلامي لمواجهة ما في الغيب ؟  إن في الإسلام لكل شيء حلاًّ.

فقد ورد في الحديث الصحيح مسألة الاستخارة لتكون حلا صافيا كافيا شافيا وافيا ومعافيا.

 

فَعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ r يُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِي الْأُمُورِ كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنَ الْقِرآنِ يَقُولُ لَنَا: (إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلِ اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْتَخِيرُكَ، بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ؛ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلاَ أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلاَ أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي – أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ – فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِى ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي – أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ – فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ أَرْضِنِي – قَالَ – وَيُسَمِّى حَاجَتَهُ) البخاري.

 

قلت ما أصغيتم إليه، وأستغفر الله الغفور من كل ذنب، فاستغفروه إنه كان بالمؤمنين رحيما.

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله علاّم الغيوب الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء، والصلاة والسلام على من حَمى حِمى التوحيد فبيّن أن لا يعلم الغيب إلا الله.

إخوة الإيمان :  إن الاستخارة هي الحل الإسلاميّ النقيّ ، والبديل الإسلامي الصفيّ.

وإن لها لشروطاً آتية :

#  أن تكون في الأمور المباحة، لا في الأمور المحرّمة؛ لأن الله تعالى لم يجعل فيما حرّم على عباده خيرا.

#  أن تكون الاستخارة في الأمر الذي لم يتبيّن فيه وجه الخير، كسفر أو تجارة أو زواج أو وظيفة ونحو ذلك.

#  أن لا يكون في نفسك إرادة لشيء معيّن يميل إليه طبعك، فما دمت تسأل الله لنفسك الخير، فقد يكون الخير فيما تكره، والشر فيما تهوى، قال سبحانه: )وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ[ البقرة 216

 

ويحسن بذل الجهد في تحرّي وجه الخير قبل الاستخارة فإن الله ركّب فيك عقلا لتميّز به الخبيث من الطيب، ثم تستعين بمولاك عز وجل. والأحسن الالتزام بهذا الدعاء بألفاظه لا بما يؤدي معناه؛ لأنّ في هذه الألفاظ حكمةً وفائدةً وخصوصيةً لا نعلمها، وإلا ما حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على أن يعلّمها أصحابه كما يعلمهم السورة من القرآن.

 

هذا، وليس من الشرط أن يرى المستخير في منامه رؤيا يتبيّن له فيها الخير من الشر كما يعتقده بعض الناس، ولكن يحدث في القلب انشراح للأمر إن كان خيرا، ويحصل انقباض إن كان شرا [1]. وقد يرى رؤيا مبشّرة أو محذّرة. والله غالب على أمره.

)… فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ[ آل عمران 159

 

 

 

وصلى الله وسلّم على البشير النذير وعلى آله وصحبه أجمعين…

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

 

 

[1] ـ راجع الفقه الواضح ج 1 ص287 للأستاذ الدكتور محمد بكر إسماعيل

04

الأمين العام والمدير التنفيذي يشاركان في حفل افتتاح قرية الدوحة الجديدة في مدينة فانا – بمالي.

اليوم الخميس 09 سبتمبر 2021 شارك الأمين العام الدكتور سعيد محمد بابا سيلا والمدير التنفيذي الدكتور عمر بامبا في حفل افتتاح 100 وحدة سكنية المزيد….

الأمين العام والمدير التنفيذي يشاركان في حفل افتتاح قرية الدوحة الجديدة في مدينة فانا – بمالي.

اليوم الخميس 09 سبتمبر 2021 شارك الأمين العام الدكتور سعيد محمد بابا سيلا والمدير التنفيذي الدكتور عمر بامبا في حفل افتتاح 100 وحدة سكنية اجتماعية مجانية مكونة من غرفتين وصالون والمطبخ ومخزن ودورتين للمياه؛ بتمويل من مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف) من دولة قطر ؛ و تنفيذ منظمة الفاروق بمالي برئاسة الشيخ إبراهيم كونتاو المدير العام لمنظمة الفاروق و مساعد الأمين العام للشؤون المالية لاتحاد علماء إفريقيا.
هذا وقد شارك في الحفل كثير من الشخصيات منهم:
الوزير المفوض المكلف بالشؤون الاجتماعية والتضامن الاجتماعي واللاجئين ؛ وممثل وزارة الإسكان و أملاك الدولة ؛ وممثل وزير الشؤون الدينية والعبادة ؛ و ممثل سفير دولة قطر بمالي ؛ و كثير من ممثلي الهيئات والمنظمات والجمعيات الإسلامية الموجودة في مالي ؛ و بعض أعضاء المجلس الوطني للمرحلة الانتقالية؛ والسلطات المحلية لمدينة فانا وضواحيها .
 
وإليكم بعض اللقطات من الفعالية .

مع خالص الشكر والتقدير وتحيات مكتب الأمانة العامة/ قسم الإعلام والمعلوماتية.

الموضوع: ” كيفية حساب الزكاة ومصارفها ومسائل متعلقة بها

الحمد لله رب العالمين، فرض الزكاة على الموسرين من المؤمنين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يدخل الجنة من كان في ماله حق للسائلين والمحرومين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إلى الناس أجمعين، صلى اله عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته  وكل من اقتفى أثره إلى يوم الدين.

أما بعد :

فاتقوا الله تعالى ربكم، وأخلصوا العمل لله تسعدوا، ولا تستجيبوا للشيطان في وعد ولا في وعيد )يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا[ النساء 120

أيها المسلمون: إذا حصر المسلم أو المسلمة جميع أمواله ووجد أنه ملك النصاب وحال عليها الحول فإن إخراج الزكاة يكون على النحو التالي:

 

أولا : في الثروة الحيوانية :

1 / في البقر: إذا ملك المسلم ثلاثين بقرة إلى تسع وثلاثين وجب عليه فيها عجل تبيع (ما تم له سنة)، وإذا ملك أربعين إلى تسع وخمسين وجب عليه فيها مُسِنَة (ما تم له سنتان )، وإذا ملك ستين إلى تسع وستين وجب عليه فيها عجلان تبيعان، وإذا ملك سبعين إلى تسع وسبعين وجب عليه فيها مسنة وتبيع، ثم في كل ثلاثين تبيع، وفي كل أربعين مسنة، وهكذا مهما بلغت، وهذا جدول يوضح كيفية زكاة البقر.‏

العدد من وإلى الواجب
30 – 39 عجل تبيع
40 – 59 مسنة
60 – 69 تبيعان

 

 

 

2 / الغنم:‏ إذا ملك المسلم أربعين رأساً من الغنم إلى مائة وعشرين وجب عليه فيها شاة، فإذا زادت واحدة إلى مائتين ففيها شاتان، فإذا زادت واحدة إلى ثلاثمائة وتسع وتسعين ففيها ثلاث شياه، فإذا بلغت أربعمائة ففيها أربع شياه، إلى أربعمائة وتسع وتسعين ففيها خمس شياه، ثم في كل مائة شاة وهكذا مهما بلغت:‏

العدد من وإلى الواجب
40 – 120 ‎‎ شاة
121 – 200 ‎ شاتان
201 – 399 ‎ ثلاث شياه
400 – 499 ‎ أربع شياه
500 – 599 ‎ خمس شياه

 

ثانيا: الذهب والفضة : إذا بلغ الذهب 85 غراما فما فوقها قسمها صاحبه على عشرة ثم على أربعة، أو قسمه على أربعين، فالحاصل هو زكاته، فمثلا من عنده 100 غرامات لو قسمها على ما سلف كان الناتج 2.5، فهذا زكاته.

أما الفضة فلو بلغ 595 غراما قسمها مثل الذهب، فمثلا من كان عنده 1000 غراما من الفضة لو قسمها كما سبق كان الناتج 25غراما، فهذا زكاته.

 

 

ثالثا: ما في حكم الذهب والفضة : وهي :

1 / العملات الورقية: فنصابها مثل نصاب الذهب أو الفضة، وحسابه مثل حسابهما، فمثلا: من كان عنده واحد مليون من فرنك سيفا وقسمها على عشرة ثم على أربعة أو على أربعين فالحاصل 25000 فرنك سيفا فهذا زكاته.

 

2/  عروض التجارة: وهي البضائع التي جهزت وعرضت للبيع، فنصابها مثل نصاب الذهب أو الفضة، وحسابها مثل حساب أحدهما: فمثلا من حاسب بضائعه ووجد أنها بلغت النصاب قسمها على عشرة ثم على أربعة أو على أربعين فالحاصل هو زكاته إن شاء أخرجه من البضاعة وإن شاء أخرجه من المال النقدي .

 

 

رابعا: الثروة الزراعية : فهي عند حصادها فإذا بلغت 675 كلغرام، قسمها على عشرة، فمثلا من حصل على 1000 كلغرام وقسمها على عشرة فالحاصل هو 100 كلغرام فهذا زكاته.

 

 

أيها المسلمون هناك مسائل مهمة متعلقة بأحكام الزكاة: نختار منها ما يلي :

ــ هل يجوز إخراج زكاة الحلي من العملة ؟  نعم يجوز، لاشتراك الكل في الثمنية.

ــ هل تخرج زكاة عروض التجارة بالسعر الذي اشتراه به أو بالسعر الذي يبيع به ؟ بالسعر الذي يبيع به لا بسعر الشراء.

ــ كيف تخرج زكاة الدين ؟  الدين نوعان : أ ــ ما يرجى تحصيله، هذا يجب حسابه في الزكاة وإخراجها منه .

ب ــ ما لا يرجى تحصيله، فهذا لا يحسب، ويزكي منه سنة واحدة إذا قبضه على الراجح من أقوال العلماء.

ــ كيف تخرج زكاة العقار ؟  لا تجب الزكاة في العقار إلا ما كان جاهزا للبيع، فحكمه حكم عروض التجارة،  يقوم ويزكى بقيمته في اليوم، أما إذا كان  جاهزا للإيجار فزكاته من مال الإيجار إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول، وإذا كان للإسكان فلا زكاة فيه.

ــ هل القول بأن الموظف يخرج الزكاة من راتبه شهريا قول صحيح ؟ ليس صحيحا على الراجح، وإنما يخرجها مما ادخره من راتبه وبلغ النصاب وحال عليه الحول.

ــ ما حكم من ملك النصاب وأخر إخراج الزكاة حتى تلف ماله أو سرق؟  الزكاة في ذمته، وهي دين الله عليه.

ــ هل يجوز نقل الزكاة إلى بلد آخر لأجل الأقرباء والمحتاجين ؟  نعم يجوز على الراجح من أقوال العلماء، مع مراعاة نصيب فقراء البلد الذي هو فيه.

ــ هل يجوز صرف الزكاة مساعدة لشخص على الزواج ؟  نعم يجوز إذا كان صاحبه فقيرا أو مسكينا.

ــ هل يشترط إخبار المعطى له بأن المال المعطى زكاة ؟ لا يشترط إخباره بها، بل كره بعض المالكية إخباره وهو ظاهر قول الإمام أحمد وكذا الشافعية، قال النووي (إذا دفع المالك أو غيره الزكاة إلى المستحق ولم يقل هي زكاة ولا تكلم بشيء أصلا : أجزأه، ووقع زكاة هذا هو المذهب الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور …) المجموع 6 / 233.

 

 

أيها المؤمنون: هذا يتم حساب الزكاة، وهكذا تخرج…، فعليكم به، وصلوا وسلموا على النذير والبشير وآله وصحبه وسلم.

 

 

 

الخطبة الثانية:

أيها المؤمنون : اعلموا – رحمكم الله – أن الزكاة شرعت لتحقيق مصالح يكمن فيها إسعاد المجتمع المسلم بأسره، ونظرا إلى أن الله خالقنا هو أعلم بأحوال العباد من أنفسهم، فإنه قد تكرم بتحديد وجوه صرف الزكاة في محكم تنزيله، فقال سبحانه: )إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[ التوبة 60

 

فقد حصرها في ثمانية أبواب لا تاسعة لها، وبيانها فيما يلي:

1 – 2 : الفقراء والمساكين :   وهما صنفان متداخلان، وقد ذكر العلماء تعريفات كثيرة لهما ومن خلالها يمكن تحديد المراد بهما بما يلي : أن المستحق للزكاة باسم الفقر أو المسكنة هو أحد الاثنين الآتيين : – من لا مال له ولا كسب أصلا، – من له مال أو كسب لا يقع موقعا من كفايته وكفاية من يعوله.

فيعطى هذان الصنفان من الزكاة ما يغنيهما وما فيه كفايتهما كما ثبت ذلك عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال (إذا أعطيتم فأغنوا).

3 : العاملون عليها : ويراد بهم الذين يعملون في جهاز إدارة الأموال الزكوية، من جباة، وكتاب، وحراس …

وليس الذين يعملون معك في جمع أموالك.  فيعطى للعامل على الزكاة ما يقابل عمله وينزه يده من أموال المسلمين.

4 : المؤلفة قلوبهم : وهم الذين يراد تأليف قلوبهم بالاستمالة إلى الإسلام أو التثبيت عليه .. وقد اختلف العلماء في دخول الكفار فيهم، والراجح لدينا عدم دخولهم فيهم.

5 : وفي الرقاب: ويراد به عون المكاتب المسلم على سداد مال مكاتِبه ليصبح حرا، أو شراء الرقيق المسلم بمال الزكاة وإطلاق سراحه من الرق، وهذا الباب وسيلة من الوسائل التي اتخذها الإسلام للقضاء على الرق.

6 : الغارمون : وهم المسلمون الذين تحملوا الديون وتعذر أداؤها فأصبحوا ملزمين بهذه الديون، وهم صنفان:

  • الغارم لنفسه: وهو من تحمل الدين لمصلحة نفسه، ويشترط في دفع الزكاة له شرطان:

أ ــ أن يكون قد استدان في طاعة أو أمر مباح.     ب ــ أن يكون في حاجة إلى ما يقضي به دينه.

  • الغارم لغيره: وهو من تحمل حمالة مشروعة في إصلاح ذات البين وعجز عن سداها، وقد رأى بعض العلماء أن هذا الصنف يعطى وإن لم يكن عاجزا. ويعطى للغارمين بصنفيهم ما يقضون به ديونهم.

7 : في سبيل الله: ويراد به الغزو وما فيه المصالح الشرعية العامة التي هي ملاك أمر الدين والدولة، ومن ذلك: خدمة العلم الشرعي والعلماء، وإعداد الدعاة، وكفالتهم …

8 : ابن سبيل: ويراد به المسافر المسلم المنقطع، ويشترط في دفع الزكاة إليه: أن يكون سفره غير معصية، وأن يكون محتاجا. ويعطى من الزكاة ما يوصله مقصده.

فهذه هي وجوه صرف الزكاة، ولا يعطى للكافر شيء من الزكاة وإن كان قريبا، ولا للوالدين وإن علو، ولا للأولاد، ولا من الزوج لزوجته، ولكن يعطى الأقرباء الآخرين المسلين إذا كانوا من جملة هذه الأصناف الثمانية.

أيها المؤمنون: فإن الأموال التي معكم هي لله تعالى، وهي فضل منه ونعمة عليكم، وإن الزكاة حق الله تعالى، ألا فأحسنوا في أدائها، واعلموا أنكم مسئولون أمام الله تعالى عن كل قرش من تلكم الأموال، وليس لكم فيها إلا ما أكلتم، وما لبستم، وما تصدقتم به والصدقة خير وأبقى.

اللهم أكفنا بحلالك عن حرامك، وأغننا بفضل عمن سواك يالكريم و يالرزاق، وصل اللهم وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأزوجه أمهات المؤمنين، وارض عن صحابته الكرام، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العامين.

 

Webجامعة الحكمة في نيجيريا بدأت برنامج الشهادة في الدعوة والميراث

نظرا إلى حاجة المسلمين في العالم المعاصر إلى المتخصصين في العمل الدعوي والميراث الإسلامي، وافقت إدارة جامعة الحكمة، إلورن، نيجيريا على بداية برنامج الشهادة التخصصية في الميراث الإسلامي والشهادة في الدعوة والإمامة المزيد…

جامعة الحكمة في نيجيريا بدأت برنامج الشهادة في الدعوة والميراث

نظرا إلى حاجة المسلمين في العالم المعاصر إلى المتخصصين في العمل الدعوي والميراث الإسلامي، وافقت إدارة جامعة الحكمة، إلورن، نيجيريا على بداية برنامج الشهادة التخصصية في الميراث الإسلامي والشهادة في الدعوة والإمامة تحت مراقبة مركز التراث الإسلامي وتنمية المجتمع بالجامعة.

ومن الجدير بالذكر، أن مترجم الموقع الإلكتروني بالانجليزية باتحاد علماء إفريقيا، الدكتور نافع أحمد الجوهري، قد عين مشرفا على برنامج الشهادتين.

مع خالص الشكر والتقدير والاحترام وتحيات مكتب الأمانة العامة/ قسم الإعلام والمعلومات

الموضوع: ” توجيهات للأولياء قرب الإجازة الصيفية في شأن أولادهم

الحمد لله الذي خلقنا في أحسن تقويم، وربانا على موائد بره وخيره العميم، نحمده حمدا يليق بجلاله وسلطانه العظيم، نشكره على نعمه فإنه شكور حليم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يهدي من يشاء إلى الصراط المستقيم، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله المبعوث بالدين القيم، وأصلى صلاة دائمة وقائمة وأسلم سلاما تاما وكاملا عليه وعلى آله وأزواجه وذرياته وعلى جميع  صحابته وكل من تبعهم بإحسان إلى يوم الوقوف بين يدي الملك العليم.

أما بعد :

فيا أيها المؤمنون اتقوا الله تعالى وراقبوه في سركم وعلنكم وقد كفى به عليكم رقيبا )يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا[ النساء 1

 

أيها المؤمنون : لقد كنا قد وجهنا أولادنا للحاق بسفينة العلم والعلماء في المدارس والمعاهد بغية الحصول على غد مشرق لهم، وإن هذه السفينة قد أشرفت مرساها، فكانت قاب قوسين أو أدنى، وإن أولادنا في هذه الأيام يختتمون عامهم الدراسي – بإذن الله تعالى – بعد أن تجشموا فيه أصناف الكد وتكبدوا فيه ضروب الجهد، وهم الآن سيدخلون في فترة أخرى – فترة الإجازة الصيفية – وهذه الفترة جزء مهم في حياتهم، وإنهم سوف يعانون فيها من مشكلة الفراغ الذي قال فيه صادق المصدوق عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام فيما روي عن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ النَّبِيُّ r (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ) البخاري.

 

أجل فهاتان النعمتان ستكتملان عند أولادنا قريبا، نعمة الفراغ لأن المدارس ستغلق أبوابها، ونعمة الصحة لأن أولادنا صغار وشباب وهما أكثر الناس صحة، فليت شعري أيكون أولادنا من أولئك الكثير المغبون فيهما، أم سيكونون من القليل الفائز فيهما ؟ ! فهذا ما يجب أن يكون تساؤل كل والد ووالدة، وهذا ما ينبغي أن يقض مضجع كل ولي أمر يشعر بمسئولته أمام الله تعالى في شأن أولاده، فليختر كل منا لأولاده أنسب الأمرين.

 

عباد الله: اعلموا أن هناك وسائل وسبلا من اتخذها لأولاده فقد اختار لهم الغبن والخسارة في فراغ العطلة، وأن هناك وسائل وسبلا أخرى من مهدها لأولاده فقد اختار لهم الفوز والربح في هذا الفراغ، وبيان ذلك في الآتي:

 

أما وسائل وسبل الغبن والخسارة فمنها ما يلي :

1/ بعث الأولاد في قوافل الرحلة والمخيمات إلى بلاد الفسق والفساد والكفر، (Colonie de vacance)، فإن السير في الأرض للتدبر ولتوسيع الأفق المعرفي مطلب شرعي إذا روعيت فيه الضوابط والحدود الشرعية، ولكن إذا تجرد من ضوابط الشرع  وفسق عن حدوده صار منهيا شرعيا، والحاصل في القوافل التي تنظم عندنا أنها مليئة بالفساد الخلقي والديني: من اختلاط، وتبرج، وتوفير فرص للقاء بين الشباب والشابات …، وهي أيضا بعيدة كل البعد عن الإسلام وتعاليمه، لأن بعضها تنظم من قبل جهات نصرانية …  وإذا كان لا بد منها فليقم المسلمون بتنظيمها على شكل إسلامي.

2/ إقامة مسابقات الرقص بين الشباب والشابات حتى الصغار منهم الذين هم دون سن التمييز، فنرى أولادنا يكوّنون الفرق والنوادي للرقص والمباراة فيه على المستوى الرسمي في التلفاز (Maxi vacance)، والمحلي في الشوارع، ونشجعهم عليه ونفرح بفوزهم ونحزن لهزمهم، فمن كان هذا حاله فليكبر أربعا على مستقبل أولاده، وإنا لله وإليه راجعون.

 

3/ ترك الأولاد يسحرون الليل في علب الفجور وأماكن اللهو وفي ألوان الفسوق والعصيان، وينامون طول النهار، وإذا استيقظوا في جزء من النهار قتلوه بمشاهدة الأفلام الخليعة، وهذا مما يشاهد في أكثر بيوتنا والله تعالى المستعان.

 

4/ زيارة غير الصالحين الموجِهين من معارفنا وذَوِينا، فقد نكون موفقين في تربية أولادنا في بيوتنا، ولكن في الإجازات الصيفية نرسلهم لزيارة بعض أقربائنا ومعارفنا الذين لا يعرفون للتربية معنى، فهذه الفترة التي سيقضيها أولادنا عندهم قد تؤثر في أخلاقهم وسلوكهم، فيكون ذلك هدما لما بنيناه، لأن الهدم أيسر من البناء، وقد يكون سببا لعجزنا عن توجيههم وضبط سلوكهم بعد عودتهم إلينا.

 

5/ تركهم في مرافقة الأشرار والأقران السوء، الذين قد يخلق الفراغ فرصة اللقاء بينهم، فتصير بيوتنا نوادي الموسيقى واللهو في النهار ونحن في المعامل.

 

6/ إرسال البنات إلى الأسواق والأماكن العامة للكسب بالتجارة وغيرها، فيفقدن الحياء ويتخلقن بالأخلاق السيئة.

 

7/ ترك الأولاد في الإباحة التامة؛ لأن بعض الأولياء يعتقدون أن دوره التربوي قاصر على إرسال الأولاد إلى المدارس فقط وأن واجب الأولاد الاجتهاد في الدراسة، وإذا أغلقت أبواب المدارس فالحبل يترك على غاربه وللأولاد أن يفعلوا كل ما يريدون …

 

أيها المؤمنون: فهذه بعض الوسائل التي نتخذها بقصد أو بغير قصد فتبوء أولادنا بخسارة وغبن من فراغهم، ونبوء نحن وهم بسخط وغضب من الله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم )وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ[ النحل 72

 

قلت ما أصغيتم إليه، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من جميع الذنوب والخطايا إنه كان غفورا حليما.
 

الخطبة الثانية:

اللهم لك الحمد على نعمة الأولاد فهب لنا منهم قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما، وصل اللهم على عبدك ورسولك محمد وسلم تسليما

أيها المؤمنون: إن كانت المدارس ستغلق أبوابها للإجازة الصيفية فاعلموا أنه لا إجازة في حياة المؤمن، لأنه يؤمن بأنه محاسب على كل يوم ودقيقة في عمره يوم الوقوف أمام ربه فيحرص في كل لحظة على ما ينفعه قال صلى الله عليه وسلم: (… احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ) وإن أبواب النفع في حياتنا وفي حياة  أولادنا كثيرة ومتعددة وليست قاصرة على المدارس فحسب، لذا علينا نستغل الإجازة المدرسية لما ينفعنا وينفع أولادنا، وبذلك نكون من الرابحين في نعمة فراغ الإجازة، وهناك سبل ووسائل لذلك منها ما يلي:

1/ توجيه الأولاد بنين وبنات وإرسالهم إلى المحاضن التربوية التعليمية الإسلامية، من مواقع الدروس الصيفية، والحلقات القرآنية، أو اتخاذ المدرسين لتعليم الأولاد مبادئ الدين في البيوت،  وخاصة أولادنا الذين يدرسون في المدارس غير الإسلامية، لأن تعليم الأولاد مبادئ الدين من حقوقهم الواجبة علينا، وكل منا مسئول أمام الله تعالى عن ذلك .

 

2/ استصحاب الأولاد إلى المعامل من مزارع وغيرها فإن صحبة الوالد لولده يكسبه الأدب والقيم وقد أوصى سيدنا عمر المسلمين بمصاحبة أولادهم.

3/ إكساب الأولاد المهارات الزائدة وتنمية قدراتهم وتحسين مستواهم في بعض المجالات …

4/ إرسالهم لزيارة الصالحين من أقربائنا ومعارفنا لكي يستفيدوا  من صلاحهم…

5/ الحذر كل الحذر من إرسال البنات البالغات لقضاء الإجازة في أماكن أخرى، فإن تربية الابن في هذا الزمان صعبة ولكن تربية البنت أصعب، فهناك بعض أهل الفجور همهم في العطل الصيفية الحصول على المرأة الغريبة (التي جاءت من بلد آخر لقضاء العطلة)  لتكون صديقته في العطلة فيمارس معها الفسق خلال مقامها وكذا العكس …

6/ وإذا كان لا بد من إرسال الأولاد إلى الخارج فأرسلوهم إلى البلاد الإسلامية، أرسلوهم للعمرة فتكون الإجازة إجازة عبادة لا إجازة إباحية.

وليعلم كل والد أن صلاح ولده يعود نفعه الأول إليه قبل غيره … قال صلى الله عليه وسلم : (إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: … أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ).

 

وفي الختام: أوصي من عُلا هذا المنبر المسئولين في المساجد والجمعيات الإسلامية وغيرهم بأن يكونوا أعوانا للأولياء في رعاية أولادهم في هذه الإجازة وذلك بوضع برامج صيفية إسلامية نافعة : من دروس، ومخيمات، ورحلات …

 

 

ألا وصلوا وسلموا على أفضل المربين وخير المعلمين كما أمركم بذلك رب العالمين فقال جل علا

)إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[

 

فصل اللهم على عبد ك ورسولك محمد وعلى آله وصحابته الكرام وكل اهتدى بهديه وتمسك بسنته إلى يوم الدين اللهم هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما، اللهم بارك لنا في أولادنا، وفي ذرياتنا ووفقنا وإياهم لطاعتك ولنيل رضاك وألههم الرشد وخذنا وإياهم بنواصينا إلى ما فيه صلاحنا في الدنيا والآخرة إنك السميع القريب المجيب الدعاء.

وصل الله على محمد وسلم والحمد لله رب العالمين .

 

 

1زيارة معالي وزير الشؤون الدينية والعبادة في جمهورية مالي لمكتب الأمانة العامة لاتحاد علماء إفريقيا في باماكو في صبيحة اليوم الخميس 26 أغسطس 2021

زار معالي وزير الشؤون الدينية والعبادة الدكتور محمد عمر كوني مقر مكتب الأمانة العامة في باماكو . كان في استقباله سعادة الأمين العام  المزيد…